الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سيرة الإمام الصدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ali-mokdad
المشرف العام
المشرف العام


عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 14/04/2007

مُساهمةموضوع: سيرة الإمام الصدر   الأحد نوفمبر 18 2007, 11:22





· ولد الإمام الصدر في ايران 1928 لعائلة من أصل لبناني .
· تابع تحصيله العلمي في مدارس ايران وجامعاتها وتخرج مجازاً في الاقتصاد السياسي من جامعة طهران في الوقت الذي كان يتابع فيه دراسة دينية في حوزاتها العلمية.
· أسس مجلة شهرية "مكتب اسلام"، مازالت تصدر حتى الآن، وتولى رئاسة تحريرها ونشر فيها العديد من الأبحاث
· انتقل إلى العراق لمزيد من التحصيل العلمي باحثاً ومحاضراً في جامعاتها ومنتدياتها الثقافية
· عاد عام 1959الى مدينته صور واستقر فيها .
· عام 1966 اسس اول مدرسة مهنية في صور والجنوب للفقراء والمحتاجين تحت اسم مؤسسة جبل عامل المهنية .
· عام 1967 اسس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى .
· عام 1969 اصبح رئيسا ً للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان
· منذ العام 1961 وحتى تغييبه في العام 1978 قام ببناء العديد من المساجد والحسينيات في كافة قرى وبلدات جبل عامل .
· عام 1973 اسس افواج المقاومة اللبنانية امل .
· عام 1976 اسس كشافة الرسالة الاسلامية .
· عام 1977 كان له اليد الطولى في اعطاء ترخيص رسمي لجمعية البر والاحسان .
· وأنشأ مدرسة فنية عالية للتمريض وكذلك مدرسة داخلية خاصة للبنات باسم "بيت الفتاة".
· كما أنشأ "معهد الدراسات الاسلامية" .
· التقى بشخصيات عالمية (حضر حفل تتويج البابا 1963- ليبولد سنغور - اللورد كارادون، جاك شيراك، الرئيس جمال عبد الناصر وغيرهم)، كما كتب في كثير من الصحف العربية والايرانية والاوروبية
· عام 1970 اعلن الاضراب الشامل في كل لبنان لاجل دعم الجنوب وبناء لطلبه انشأت الحكومة اللبنانية " مجلس الجنوب " .
· بين العامين 1975 و 1978 قام بجولات ورحلات مكوكية على الملوك والرؤساء والقادة العرب لانقاذ لبنان من الحرب الاهلية ومنع اسرائيل من استباحة جنوبه .
· اختطف مع رفيقيه في 31/8/1978 خلال زيارته الى ليبيا من قبل نظام القذافي ولم يتم الكشف عن مصيره حتى اليوم .

وقائع اختفاء سماحة الامام السيد موسى الصدر
زيارة ليبيا :
وصل الامام الصدر إلى ليبيا بتاريخ 25/8/1978 يرافقه الشيخ محمد يعقوب والصحافي الأستاذ عباس بدرالدين في زيارة رسمية من أجل عقد اجتماع مع القذافي كما أعلن قبيل مغادرته لبنان، وحلوا ضيوفاً على السلطة الليبية في "فندق الشاطئ" بطرابلس الغرب.

انقطاع الأخبار :
أغفلت وسائل الاعلام الليبية أخبار وصول الامام الصدر إلى ليبيا ووقائع أيام زيارته لها، ولم تشر إلى أي لقاء بينه وبين القذافي أو أي من المسؤولين الليبيين الآخرين. وانقطع اتصاله بالعالم خارج ليبيا خلاف عادته في أسفاره حيث كان يكثر من اتصالاته الهاتفية يومياً بأركان المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى، بأصدقائه في لبنان وبعائلته.

الاتصالات الرسمية :
بعد أن تأخرت عودة الامام الصدر ومرافقيه من ليبيا، واستمر الاتصال بهم منقطعاً، طلب المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى من القائم بالأعمال الليبي في لبنان بتاريخ 6 أيلول 1978 معلومات في الموضوع، فماطل في إجابة الطلب أربعة أيام عرض بعدها المجلس الموضوع على رئيس الحكومة اللبنانية الدكتور سليم الحص الذي استدعى على الفور القائم بالأعمال الليبي بتاريخ10 أيلول 1978م وأكد له الطلب رسمياً وبصورة مستعجلة. فأجابه ظهر اليوم التالي "أن الإمام الصدر ومرافقيه غادروا ليبيا مساء يوم 31 آب 1978م إلى روما على متن طائرة الخطوط الجوية الايطالية ( الرحلة رقم )881".
نظراً لما أثاره هذا الجواب من قلق، حاول رئيس الجمهورية اللبنانية الأستاذ الياس سركيس بتاريخ 12 أيلول 1978م الاتصال هاتفياً بالقذافي، لاستيضاحه في الموضوع، إلا أن هذه المحاولة لم تنجح بالرغم من تكرارها مراراً في اليوم ذاته، بسبب تهرب القذافي من الرد على محاولات الرئيس سركيس.

المعلومات الأولية :
ثبت في التحقيقات أن الامام الصدر شوهد في ليبيا مع رفيقيه لآخر مرة، يغادرون الفندق بالسيارات الليبية الرسمية الموضوعة بتصرفهم، في الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم31 آب متجهين للاجتماع بالقذافي الذي اعترف لوفد اجتمع به في دمشق بتاريخ 21/9/1978 بأن موعد الاجتماع حُدد فعلاً في الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم 31 آب، إلا أنه أنكر حصول الاجتماع وزعم أنه فوجىء بإبلاغه ان الامام الصدر ورفيقيه غادروا ليبيا دون تحقيق الاجتماع.

موقف السلطات الليبية من الإخفاء:
تجاهلت السلطات الليبية في البدء قضية إخفاء الامام ورفيقيه. وبعد تفاعل القضية إعلامياً ودولياً، اضطرت إلى إصدار بيان رسمي بتاريخ 17/9/1978 متضمناً مغالطات مكشوفة وزعماً بأن الامام الصدر ورفيقيه غـادروا ليبيا دون إعلام السـلطات الليبية مساء 31/8/1978، إلى ايطاليا على متن طائرة أليطاليا.

تحقيق البعثة الأمنية اللبنانية:
بتاريخ 13/9/1978 كانت السلطة اللبنانية قد أوفدت إلى ليبيا وايطاليا بعثة أمنية سياسية للتحقيق في القضية.
رفضت السلطات الليبية السماح لهذه البعثة بدخول أراضيها، فتوجهت إلى روما وأنجزت مهمتها بمدة خمسة عشرة يوماً، وقدمت في مطلع شهر تشرين الأول 1978تقريرها المتوافق مع تقارير الأجهزة الأمنية الايطالية، وخلص إلى النتيجة الآتية:
إن الإمام الصدر ورفيقيه لم يصلوا إلى روما وانهم لم يغادروا ليبيا في الموعد والطائرة اللذين حددتهما السلطة الليبية في بيانها الرسمي.

التحقيق القضائي الايطالي الأول ونتائجه:
توصل المدعي العام في روما بتاريخ 19/5/1979 وقاضي تحقيق روما بتاريخ 7/6/1979، إلى جواب سلبي حول ما إذا كانت الشخصيات الثلاث قد وصلت إلى ايطاليا، وبصورة محددة على متن رحلة طائرة أليطاليا رقم 881 من طرابلس الغرب إلى روما مساء يوم 31 آب 1978 كما ادعى البيان الليبي الرسمي. بل أكدت التحقيقات الايطالية جازمة بأن أياً من الثلاثة لم يغادر ليبيا ولم يصل إلى ايطاليا بأية وسيلة نقل.
وقد أبلغت الحكومة الايطالية رسمياً كلاً من الحكومات المعنية أن الامام الصدر ورفيقيه لم يدخلوا الاراضي الايطالية ولم يمروا بها ترانزيت .

التحقيق القضائي الايطالي الثاني:
بهدف مغايرة نتائج التحقيقات الايطالية تقدمت السلطات الليبية من السلطات الايطالية بطلب بتاريخ 15/2/80 لإعادة التحقيق القضائي في القضية، معززة طلبها بتحقيق أمني ليبي - ثبت فيما بعد تزييفه - أجراه عقيد في جهاز الأمن الليبي ادعت أنها باشرته بتاريخ 3/11/79 (أي بعد أكثر من أربعة عشر شهراً على حصول الجريمة).
وبعد تحقيقات واسعة أجراها القضاء الايطالي مجدداً ووقف فيها على أدلة جديدة وانتقل خلالها معاون مدعي عام الجمهورية الايطالية الى ليبيا ثم لبنان حيث استمع في تحقيقاته إلى شهود عديدين، لفظ القضاء الايطالي قراره النهائي بمطالعة النيابة العامة في روما تاريخ 20/12/81 وقرار قاضي التحقيق تاريخ 82/1/28 المتوافقين، والمتضمنين تثبيت نتيجة التحقيق الايطالي الأول، بالاضافة إلى إعلان تزييف التحقيق الأمني الليبي.

موقف القضاء اللبناني:
أصدر القاضي طربيه رحمة المحقق العدلي قراره الظني بتاريخ18/11/86 متضمناً الأدلة وشهادات الشهود على اختفاء الامام ورفيقيه داخل الأراضي الليبية وعلى أن أشخاصاً آخرين انتحلوا شخصياتهم وزيفوا آثاراً لدخولهم الأراضي الايطالية.
وانتهى القرار بإصدار مذكرة تحرٍ دائم توصلاً لمعرفة الفاعلين والمحرضين والمتدخلين في الجرائم موضوعها.
بتاريخ 22/5/2001 واثر استدعاء تقدم به نجل الامام الصدر السيد صدر الدين وزوجتي الشيخ يعقوب والاستاذ بدرالدين لاتخاذ جميع الاجراءات القانونية للتوسع في التحقيق ، أصدر النائب العام التمييزي القاضي عدنان عضوم، بصفته نائباً عاماً عدلياً قرارا أكد فيه متابعته تنفيذ قرار المحقق العدلي القاضي طربيه رحمة في قضية اختطاف الإمام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين في 31/8/1978، لجهة اصدار مذكرة تحر دائم والمعتبرة سارية المفعول لتاريخه، كما قرر عضوم استنابة كل الاجهزة الامنية المعتبرة ضابطة عدلية لاجراء التحريات اللازمة لمعرفة هوية الخاطفين وتحديد مكانهم واتخاذ التدابير لتوقيف الفاعلين والمتدخلين والمحرضين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بموووووت بحركة امل



عدد الرسائل : 80
العمر : 24
الموقع : البقاع-طاريا
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الإمام الصدر   الجمعة ديسمبر 26 2008, 22:41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.love-girl805.piczo.com
 
سيرة الإمام الصدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المقاومة :: الأمام القائد السيد موسى الصدر-
انتقل الى: