الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 [u]كلمة الرئيس نبيه بّري في افتتاح : مستشفى دار الامل الجامع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ali-mokdad
المشرف العام
المشرف العام


عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 14/04/2007

مُساهمةموضوع: [u]كلمة الرئيس نبيه بّري في افتتاح : مستشفى دار الامل الجامع   الخميس نوفمبر 15 2007, 15:53

بسمه تعالى

مجددا" ها نحن في البقاع ، ندخله من باب بعلبك ومن باب الهرمل .

ها نحن في البقاع ، سهل الحياة التي لا تشيخ ، السهل الممتنع الذي يتألق فيه الصبح والذي ولدت فيه الشمس الصبية، والذي تتوهج فيه الكواكب .

ها نحن في البقاع ، وقد اشتقنا الى الايقاع 000

ايقاع الضوء

وايقاع فرح النهار

وايقاع طلعة الالوان

ها نحن في مسقط رأس ( امل ) وفي التوقيت الذي لم يكن اختيارنا له مصادفة لافتتاح هذا المشروع كما لافتتاح سراي الهرمل ، فالتوقيت جاء عن سابق اصرار وتصميم اليوم السادس من تموز ، ليصادف غداة في ( عين البنية ) الذي حمل عبق ازهار شهداء امل الاوائل ، وحمل صوت الامام القائد السيد موسى الصدر الصارخ في برية الوطن والعرب والعالم معلنا" ولادة :

افواج المقاومة اللبنانية ( امل ) .

اذكر قبل ذلك اليوم وعندما اتخذ الامام الصدر قراره بإعداد وتدريب المقاومين استعدادا" للدفاع عن الوطن ان سأله احدنا : مالنا ولعين البنية فألتفت اليه قائلا" :

في هذا المكان تجمع الثوار من ابناء السهل ومعهم اخوة لهم قدموا من سوريا في ذات يوم من ايار عام 1926 واقتحموا مواقع الانتدابيين في بعلبك .

اذكر ذلك اليوم في ذلك العام من اعوام الحرمان والعدوان .

اذكر ان الامام الصدر ، وعندما تأكد ان الدولة تخلت عن واجـب الدفاع عن الجنوب ، انه اودع سر الجنوب في عب البقاع، وقال لنا ان ( البقاع ) ستكون سر اسرارنا في اللحظة المناسبة .

واذكـر ان الامـام الصدر كان قد بدأ قبل أيـام من الولادة اعتصامه وصيامه ضد الحرب الاهلية وزاده كتاب الله وقطرات ماء ، معلنا" انه سيبقى على تلك الحال حتى الشهادة او حتى تعود البلاد الى حالتها الطبيعية .

وفي ذروة ذلك الاعتصام انتبه الامام الصدرالى محاولة مشؤومة لنقل الفتنة الى البقاع .

" اذكر كلماته في تلك اللحظة وقد خاطبكم بالقول :

يا ابناء بعلبك – الهرمل – الابطال

ايتها البقاع البطلة

يا ايها الذين سميت ارضكم الطيبة بقاعا" تضم مناطق وفئات وعائلات مختلفة ، تنضم جميعا" تحت خيمة البطولة والمروءة وحسن الجوار .

اناشدكم ان تحفظوا انفسكم وتصونوا جيرانكم وتمسكوا الامن والامان بيد من حديد .



اذكر انه وكما كان الجنوب وحفظه حاضرا" ناظرا" في اساس اعتصام الامام الصدر ، فإنه كان شديد الانتباه الى التأكيد ان ابناء دير الاحمر والقاع وشليفا هم ابناؤه كأبناء عرسال والعين واليمونة والهرمل ودار الواسعة .

ومن اجل ان لا يمس البقاع بسوء ترك الامام الصدر اعتصامه الى بعلبك والهرمل الى القاع ودير الاحمر والكرك وزحلة وسعد نايل ، متنقلا" من بيت الى بيت وبين المساجد والمطرانيات ، مؤكدا" ان الحرب الحقيقية هي الحرب الاسرائيلية التي تستهدف لبنان عبر الجنوب .



كان الامام الصدر وهو يخفف آلام البقاع ويبلسم جروحه ويعيد اليه عافيته ، كان في غمرة تلك الآلام المبرحة يكتم سرا" لم يعد بالمكان سوى البوح به واعلانه .

وفي مثل يوم امس الخامس من تموز عام 1975 اعلن سماحته ان باقة حمراء من ازهار الفتوة والفداء هم الطلائع من افواج المقاومة اللبنانية ( امل ) ، قد استشهدوا بإنفجار لغم مضاد لاليـات اثناء التدريب في ( معسكر عين البنية ) في البقاع الحبيب ، وهم اكدوا بإستشهادهم توجيه الاسلحة كل الاسلحة الى صدر العدو الاسرائيلي .



وها انا ذا انحني في ذكراهم امام ارواحهم الطاهرة ، واناشد شباب لبنان من كل منطقة ومن كل طائفة ، ولا سيما المحرومين منهم :

المحرومين في وطنهم

المحرومين من الطموح

المحرومين من فرص العمـل ، الـذين تـأخذهم الغـربة الى المجهول

المحرومين من المبادرة

المحرومين من المشاركة في كل ما ينتج حياة المجتمع والدولة في لبنان .



اناشدهم جميعا" ان ينخرطوا في حماية الوطن وتحصينه ، لأننا ازاء اسرائيل التي تجمد الحياة في وطننا وخصوصا" على حدودنا ، ولأننا ازاء اسرائيل التي تعتبر لبنان هدفا" رئيسا" لاطماعها المائية الاستراتيجية .



عود الى بدء الى المكان :

فللبقاع صباح الماء الذي يسلك فيه الليطاني طريق الحب الى الجنـوب ، والذي يسلك العاصي منه طريق الشوق الى سوريا، فيشعل فيهما الازهار والاثمار وورود الغار والقندول ورحيق الجلنار .

للبقاع السهل الممتنع على الزمن الغادر ، والساح المتشوق للسيف ، والباب المفتوح للضيف .

للبقاع جسد الامكنة التي يشعشعها الندى التي تزف عروسها ( زحله ) الى ( البردوني ) ، والتي تغسل تعـب ( الهرمل ) بفضة ( رأس المال ) ، والتي تحرس ( بريتال ) من صيب العيون ، والتي تزف هذا المدى للياسمين في (شمسطار)، والتي تضيف اسئلة الى اسماء الامكنة التي لا يتعب فيها قط العمر من ( رياق ) الى ( المحطة ) .

وللبقاعيين الذين وحدهم كانوا الاشد انتباها" الى ان الارض ستحمل الى ابنائهم جيلا" بعد جيل اريج ذكرياتهم ، فرفعوا اعمدة الضوء لتبقى حين تنهدم هياكل الغزاة ، وحين تنقطع اسواط قواد المئة .

وللبقاعيين الذين وحدهم كانوا الاشد وضوحا" يوم طفروا الى جرود الشرقي والغربي ، وسهلات المي ووادي فيسان، يحملوان براءتهم وزوادتهم ويشدون على سواعد بنادقهم وقبضات سيوفهم وهم يقاتلون الاستبداد والانتداب .

للبقاعيين الذين لبوا نداء الثورة العربية وكتبوا عهد الدم مع صادق وادهم وصالح العلى وسلطان باشا الاطرش ، واصطفوا امام الامام الصدر ورددوا خلفه القسم بأن يحفظوا لبنان وفي قلبه الجنوب ، وبأن يحرروا انسان لبنان من الحرمان .

للبقاعيين اخوة وابناء سلطان البر ملحم قاسم ورفاقه ، واخوة ثوار وادي فيسان ، واخوة المجاهدين الذين خاضوا معارك (امل) وحزب الله على محاور ميدون واستبسلوا إلى حـد الشهادة ، والذين خاضوا معارك امل في سحمر ويحمر وقليا ولبايا بمواجهة الاجتياح الاسرائيلي عام 1982 .

للبقاع ولكم الف تحية وبعد 000



بداية اتوجه بالتحية الى مؤسسي هذا الصرح الطبي ، مستشفى دار الامل الجامعي الاخ الدكتور ركان علام وزملائه ، واللجنة المنظمة لهذا الحفل مع الاخوة في قيادة اقليم البقاع في حركة امل .

واعبر عن سروري البالغ لرعاية افتتاح هذه المؤسسة لاسباب عديدة ابرزها :

1 – تشجيع ابناء البقاع من رجال اعمال وقطاعات المهن الحرة على المبادرة الى خلق دينامية اقتصادية في هذه المنطقة المحرومة بل المنكوبة ، واخذ الدروس والعبر من قيام فرد بتـوظيف امكـانياته العلمية والمالية لاطلاق مؤسسة بهذا الحجم في منطقة احجم الكثيرون من ابنائها المتمكنين وكذلك من اللبنانين والعرب على الاستثمار عليها ، مع العلم انها تضم امكانيات وموارد طبيعية كامنة ، اضافة الى الموارد البشرية من ابناء البقاع المتعلمين والكفوئين والذين يبحثون عن فرص للعمل .

2 – ان هذه المؤسسة على ما ابلغني مؤسسها ومن شجعه ، انها ستكون فرصة عمل لاصحاب الاختصاص من اطباء والعاملين في حقول التمريض مع ما تحتاجه من اداريين ، وانها كذلك ستكون مؤسسة طبية رؤوفة بالناس لا تترك المرضى ينهارون على ابوابها بإنتظار الضمانات المالية لصندوقها .

3 – لأن البقاع يحتاج في ما يحتاج اليه الى شبكة صحية لا يمكن للدولة ان تنجزها وحدها في غياب الاستثمار على الصحة والطبابة من قبل المعنيين بالشأن الصحي والتمويلي .



ايها الاعزاء ،



اعرف ان هناك الكثير من الافكار التي يجري تداولها بشأن تنمية البقاع .

واعرف ان هناك دراسات موضوعة لبعض المشروعات التي جـرى توفير الاعتمادات لها ولكنها لاتزال تنتظر على الرف .

واعرف وتعرفون ان الاعتماد الخاص بمشروع الملعب الاولمبي لمدينة بعلبك قد جرى رفعه بموجب قـانون برنامج في مـوازنة العام الماضي ، وكنا ننتظر قرار تلزيمة منذ الشهر الماضي .

واعرف وتعرفون ان هناك مشروعا" لانجاز قرار بتحويل ثكنة غورو الى مبنى حكومي لبعلبك وقصر للعدل ، وانه جرى انتقال هادىء لملكية الثكنة من وزارة الدفاع الى وزارة الداخلية بعد تأمين مبلغ مليار ونصف للترميم والتأهيل وتأمين التعويضات لاخلاء المهجرين .

واعرف وتعرفون ان سرايا بعلبك حلم سيجري تفسيره واليوم سيكون لنا موعد بعد انتهاء هذا الاحتفال مع افتتاح سراي الهرمل لاطلاق العمل فيه وهذا اول الغيث.

بالامس وافق مجلس النواب على اتفاقيتي قرض في سبيل انماء بعلبك .

ان مواعيد كثيرة ستكون لنا مع اطلاق وافتتاح مشاريع الاحقها وسألاحقها بنفسي مع نواب المنطقة والقوى السياسية والنقابية والبلديات والهيئات الانمائية الاهلية فيها .

انني مع تقديري لما اعلنه سعادة الاخ جمال عيتاني رئيس مجلس الانماء والاعمار من مشاريع قيد التلزيم او قيد التنفيذ ، الا انني اتطلع بعين الامل الى مبادرات حكومية على مستوى كل الوزراء والادارات ، اذ ليس من الجائز وفي مطلع الالفية الثالثة ان تضم بعلبك مدينة التاريخ مدرسة رسمية واحدة ملك الدولة ، وان تكون البقية بالايجار ، وليس من الجائز انتظار المزيد من الوقت لتلزيم المطمر الصحي لقضاء بعلبك ، علما" انه تم استملاك الاراضي اللازمة من قبل البلدية .

الا ان الاهم في هذا الاطار المبادرة الى المشروعات التي تطلق دينامية اقتصادية وتولد فرصا" للعمل وحياة افضل ، وتمكن المواطنين من العيش الكريم عبر توسيع خياراتهم وابدأ :



اولا" : مـن الواقع الصحي في البقاع لأذكر حيث تنفع الذكرى ،

جرى بناء مستشفى الهرمل الذي انتظر سنوات وسنوات لتجهيزه وتشغيله ، وهذا المستشفى ينتظر اليوم كمـا مستشفى بعلبك التجهيزات وتكليف مجلسي ادارة لهما .

ولا يفوتني هنا الانتباه الى ان مستشفى مشغره ينتظر التجهيزات ، والى انه مضت ستة اعوام على بدء الاشغال في مشروع مستشفى زحلة الحكومي ولم تنجز سوى المرحلة الاولى علما" ان الاعتمادات متوفرة من قرض البنك الاسلامي للتنمية .

انني اعلـم ان هذا الامر خارج عن ارادة الوزارة المختصة ، وان مشكلة انجاز المستشفيات الحكومية وتجهيزها هي مشكلة وطنية عبر عنها الوزير فرنجية في ندوة عقدت في المجلس النيابي حول السياسة الصحية في لبنان .

الا اني ومعي الوزير فرنجية نؤكد اننا لن نقبل باستمرار هذا الواقع الذي يؤشر الى تواطؤ على دور الدولة في المجال الصحي .



ثانيا" : مشروع تلزيم السد التخزيني على نهر العاصي والذي تبلغ سعته سبعة وثلاثين مليون متر ، حيث من المقرر ان تتم حسب معلوماتي في حزيران من العام المقبل ، وهو امر سأحرص على متابعته ، وكذلك سأعمل ما بوسعي لتحقيق توافق بين من يعنيهم الامر في منطقة الهرمل حول السد التحويلي بما يمكن الوزارة المختصة من متابعة تلزيم المرحلة الاولى والمراحل اللاحقة دون تعقيدات .

اما بالنسبة الى بحيرة اليمونة فليس هناك ما يعيق المشروع فنيا" ، وان المشكلة الوحيدة التي تتطلب حلا" هي التعويضات للمزارعين على الاشجار التي تنتشر على مساحة المشروع .



وبالترافق مع ما تقدم فإن برنامج المديرية العامة للموارد المائية والكهربائية لهذا العام والعام المقبل يتضمن تلزيم وتجهيز وحفر ، وانشاء شبكات للتوزيع وانشاء شبكات صرف صحي وخطوط جر ودفع منه وخزانات في اكثر من ثمانية عشر موقعا" في البقاع اضافة الى مشروع انشاء سد الفاكهة .

هذا مع الاشارة الى انجاز المرحلة الاولى من مشروع تأهيل وتحديث ري البقاع الجنوبي ، ومشروع تأهيل وتحديث مشروع ري اللبوة ، ومشروع ري مرجحين .

ولأن الحديث عن الماء الذي خلق الله منه كل شيء حي ، فإنني وفي سبيل انهاء مشكلة تاريخية معقدة لارواء عطش منطقة غرب بعلبك ، وجهت عناية الوزارة المختصة الىتحريك المشاريع المقدمة التي تعتمد على امكانية الحصول على كميات كبيرة من المياه بطريقة الحفر الافقي والحصول على مياه بالجاذبية ، دون المساس بمياه عيون ارغش او اليمونة للري التي هي حقوق المزارعين .



ثالثا" : تنفيذ مشروع البناء الجامعي في زحلة وكلية الزراعة في الهرمل ، خصوصا" وان معالي الوزير والنائب الراحل جوزيف سكاف تبرع بالارض المطلوبة للمشروع وسجلت باسم بلدية زحلة ، وكما سبق للمجلس النيابي ان رصد في اطار الموازنة العامة منذ سنوات مبلغ خمسة مليارات ليرة للمشروع الذي انجزت دراسته كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية ، وهذا المبلغ يدور سنويا" ، كا ان مدينة الهرمل قدمت الارض المطلوبة لانشاء كلية الزراعة التي يحتاجها البقاع بشدة .



رابعا" : مبادرة الحكومة الى الموافقة على العرض الذي قدمه سيادة الرئيس بشار الاسد خلال زيارته التاريخية الى لبنان والمتضمنة مشروع المصنع اللبناني – السوري المشترك للبتوغ ، وموافقة الحكومة على انشاء معملي فرز للتبوغ احدهما في البقاع ، وذلك بغية التسريع في عملية فرز المواسم وتوفير النفقات في كلفة الانتاج اضافة الى توفير فرص جديدة للعمل .



خامسا" : انجاز تعميم الكهرباء على كل البقاع وهو مشروع ابلغني معالي وزير الموارد المائية والكهربائية الاخ ايوب حميد انه ستجري مباشرة الاعمال فيه .



سادسا" : اعطاء البقاع ما يستحق من العناية على الصعيد السياحي ، وقد ابلغني معالي وزير السياحة الاخ علي العبدالله انه اعطى تعليماته للبدء بإقامة مرفق سياحي على الجانب اللبناني من الحدود اللبنانية السورية ، وكذلك مشروع الاستراحة السياحية في بعلبك ، والاهم من ذلك كله ان الموقع الاثري لمدينة بعلبك سيكون موضع عناية مشتركة من مديرية الاثار في وزارة الثقافة ووزارة السياحة ومجلس الانماء والاعمار ، حيث سيجري تسريع العمل لحسم التوجهات وتلزيم المشروع علما" ان هناك اعتمادات مالية متوفرة لخمسة مواقع اثرية بينها بعلبك .



سابعا" : على المستوى الزراعي نقل الي معالي وزير الزراعة علي حسن خليل ان وزارته بصدد اجراء تقييم شامل للواقع الزراعي في البقاع واتخاذ قرارات وتوصيات بهذا الصدد ورفعها للحكومة ، خصوصا" وان برنامج الزراعات في البقاع كان برنامجا" صوتيا" واعلاميا" .

وهنا لا بد من توجيه عناية وزارة الزراعة الى ضرورة استعادة البقاع كمساحة حرجية بعد كل ما اصاب أحراش السنديان والزاب من التنكيل .



ثامنا" : على مستوى شبكة المواصلات ورغم الاهمية الحيوية للشروع بتلزيم اوتوستراد الهرمل – الضنية لكونه يربط البقاع بالشمال من خلال شبكة عصرية ، الا ان ذلك الاوتوستراد يحتاج الى لفتة دائرية صغيرة تمتد من رأس المال الى محور العاصي تشمل الضفة التي تقـوم عليها المنشآت السياحية بما يخدم مصلحة مدينة الهرمل .



تاسعا" : تشجيع الصناعات المتخصصة في كل المحافظات خصوصا" في البقاع الذي كان عبر التاريخ ولايزال يشكل طاقة كامنة للصناعات الغذائية التي يمكن تصديرها الى الاسواق الشرق اوسطية والعالمية .



ايها الاعزاء



ان كل ما تقدم لا يمكن ان يؤدي غرضه التنموي والاقتصـادي والاجتماعي دون اجراءات قانونية وادارية تصحيحية .

ان اولى هذه الخطوات هي اقرار قانون لانشاء محافظة ثانية في البقاع باسم محافظة بعلبك – الهرمل مركزها بعلبك وتتألف من قضاء بعلبك وقضاء الهرمل ، وهذا ما اقدم عليه مجلس النواب في جلسته الاخيرة .

ان ثاني هذه الخطوات هي الخلاص من مشكلة الثأر اذ ان ما يحزنني ان نقع بين الآونة والاخرى ضحية احداث تولد عمليات للثأر تتجاوز رغبة العقلاء والحكماء لاحقاق الصلح بإعتباره سيد الاحكام .

اقول لكم وهذه وصية الامام الصدر الذي رعى بنفسه تحقيق الكثير على طريق حل هذه المعضلة اننا لن نقبل ان يستمر وصم البقاع بجرائم الثأر .

واقول لكم ان الحل هو القانون ، لأن جرائم الثأر تمثل في بعدها جريمة ضد هيبة الدولة .

ثالثا" : الانتهاء من معاناتكم التاريخية الناتجة عن مشكلة الفرز والضم .



انني في اطار تسريع انجاز حل هذه المشكلة بعد ترسيم الحدود العقارية وضع الية اجرائية ادارية مرنة بينها انشاء مكاتب مؤقتـة للتسجيل في مواقع الفرز والضم تسهل معاملات المواطنين .



ايها الاعزاء ،

لقد اطلت عليكم وعذري في ذلك ليس التقصير او الغياب ، حيث لا يفوتني انه وصلت الى اسماعي بعض الشكوى والعتب ، وصولا" الى القول بأني اراعي الجنوب اكثر من غيره من الجهات ، هذا الامر ليس بسبب انتمـاء جهوي ، وانما بسبب وطني يعود الى وقوع الجنوب على خط تماس الجغرافيا والتاريخ مع ازمة المنطقة ، ولكونه كان حقل رماية لاسلحة العدوان ، وكذلك بسبب استمرار احتلال اجزاء عزيزة من ارضنا وبسبب التهديدات التي تتواصل كل يوم ، والتي تؤكد ان تحصين بيروت والشمال والبقاع والجبل يبدأ من الحدود الجنوبية ودعم صمودها .

لـذلك ولأني ما تعودت الا ان اقف كمسؤول امامكم لا عنكم ، ادعوكم الى رفض اية مزايدة تهدف الى ايجاد شرخ جهوي بين البقاع والجنوب او اية منطقة لبنانية ، او اية محاولة للاستئثار بالبقاع او اللعب بين فواصل العلاقات التي تجمع مجاهدي المقاومة الواحدة للعدو الواحد الذي هو اسرائيل .



اخيرا" على المستوى السياسي ومن البقاع لا بد من التأكيد على ثابتين :

اننا اذ نرحب بتجاوز القوى المتمثلة للشعب الفلسطيني واحباطها لكل المحاولات الجارية لشق الصف الفلسطيني ، فإننا متأكدون ان العدوانية الاسرائيلية ستجد الوسائل والمبررات لاستئناف حربها علىالشعب الفلسطيني خدمة لهدفها الثابت وهو تحقيق ترانسفير كامل للقضية الفلسطينية عبر مشروع الكونفدرالية.

ان لبنان اذ ينبه الى ان السلوك الاسرائيلي سوف ينقلب حتى على المساعي الاميركية ، وسيستمر على التحكم بالصوت اليهودي في الانتخابات الرئاسية الاميركية القادمة ، فإننا نؤكد ان لبنان لن يقبل بأن يكون مكسر عصا لخطط الطرقات المسدودة وللتوطين .



ومن البقاع مجددا" نؤكد على علاقة المصير والمسار مع سوريا الاسد ، لأن هذا البناء اثبت انه ضرورة لبنانية وسورية لمواجهة الاستحقاقات الضاغطة على المنطقة مع الاشارة بالنسبة الى صورة الوقائع السياسية الا اننا لا نفرق بين الضغط على سوريا او لبنان فالضغط على احدهما هو على الاخر .



ايها الاعزاء



بعد الهرمل اليوم سيكون لنا معكم موعد قريب في يوم الوفاء للامام القائد السيد موسى الصدر ، وهو يوم للتأكيد على تحرير الارض والانسان الذي هو رأس مال لبنان .



عشتم

عاش البقاع

عاش لبنـــان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
[u]كلمة الرئيس نبيه بّري في افتتاح : مستشفى دار الامل الجامع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المقاومة :: الأخ الرئيس نبيه بري-
انتقل الى: